حافظ الأسد أول من أكتشف نوايا الجماعات الإسلامية فأبادها في حماه

0 364

شخصية استثنائيه تاريخيه فذه حافظ الأسد الرئيس السوري الراحل أول من كشف نوايا الجماعات الطامحه للوصول الى الحكم والسلطة كان يدرك ان أفكار تلك الجماعات ليست بنيويه او متقدمه او عبقريه ولا تحمل اسس حضاريه لخدمة مجتمعاتها  ادرك منذ البدايه ان افكارها مستأجره وهدامه حاملة معها اجنده خارجيه  لهدم الاوطان والاستيلاء على الثروات  اول ما اتت به هذه الجماعات حجة العوده الى الاصول والمحافظة على القيم الاسلاميه فأخذت تدعو الى التشدد في كل شيئ  محاصرة بذالك التسامح والوسطية التي أتى بها الإسلام  مطلقتآ على نفسها المرشد والقاضي والمحكمة بقوانيين متزمته لا يقبلها عقل ولا منطق واخذت تنشر افكارها  اما ان تكون معنا او انت مرتد وكافر كان حافظ الأسد اول من كشف عن نوايا تلك الجماعات التي أصبح لها نفوذ في حماة وريفها حاول حافظ الاسد ان يعطي اشارات ايجابيه لعلها تدرك مدى اخطائها وفهما للدين لكنه كان يرد بالصد وعدم استقبال المكلفين التي كان يوكل اليها التفاوض مع تلك الجماعات حتى وقعت الواقعه الشهيره في حماة من استباحه للمنطقه وفرض قوانين بالقوه على المواطنين لم تستجب تلك الجماعات للتحذيرات  التي ارسلتها الحكومه بل على العكس اخذت بالانتقام من كل من يخالفها الرأي وتتحدى الدوله لم يعد امام حافظ الأسد الا خيارين ام ان يترك تلك الجماعات تتمد في البلاد والمحافظات أو ان يقضيها عليها نهائيا  وكان القرار من القياده العامه للقوات المسلحه بالقضاء على تلك الجماعات نهائيا وكانت خطة التقدم البري مرفوضه لأنها كانت ستزهق دماء كثيره فحددت الضربات من الجو وهكذا كان فضريت بيوت ومقرات تلك الجاماعات  في الليل والنهار متواصلة دون توقف الى ان اعلنت القياده العامه هزيمة المتمرديين الاسلاميين (عصام فران)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.